حالة

ذيب… احمر عين…

ترزح اليمن بين جملة من المشاكل التي تعقد حياة الفرد فيها، فالمواطن اليمني يصتطدم بالبطالة والفقر والتدهور الإقتصادي والأمني والسياسي الناتج عن الفساد الإداري المنتشر في كل مفاصل المكاتب الحكومية والذي يعتبر أحد مخلفات النظام السياسي المرتكز على القبلية والقبيلة حتى أصبح المواطن لا يثق بالدولة التي رسخة مفهوم البقاء للقوى ومن لدية فيتامين”و” أي وساطه فكثير من الطلاب المتفوقين فقدوا منحهم الدراسية التي بذولوا قصار جهودهم من أجل الحصول عليها لحساب أحد أبناء المسؤولين او المتنفذين القبليين يخسر الكثير من الشباب حقه في الحصول على وظيفه يحسن من خلالها مستواه المعيشي لأحد أبناء القادة العسكريين أو الحزبيين في البلاد.
هذين النموذجين هم عبره عن قطره في بحر الفساد الذي لم تقوم لليمن قائمه بسببه، ليكون فالفاسد ينظر له بعين الفخر والإفتخر ويسمى بالذيب أحمر العين أما من يخاف على ممتلكات ومقدرات الوطن فهو عن شخص لا يستحق الاحترام وهو شخص غبي من وجهة نظر الكثيرين…

#اليمن #فساد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *