آلم مسافر (الجزء الثاني)

آلم مسافر …

 

طائرة اليمنية

طائرة اليمنية

واصل ضابط الاستخبارات في تفحصه للجوازات وهو يمضغ العلكة حتى وصل إلى اليهودي الذي بجواري وقد عرف إنه يهودي من خلال الزنانير التي على رأسه، فصادر جوازه وقال له انت ومن مسافر رد عليه اليهودي بخوف أنا واولادي وأولاد أخي قال ضابط الاستخبارات هات الجوازات أعطاه 6 جوازات ومشى بدون أي ان يلتفت له أو يقول له شيء فنظر صديقي الى اليهودي مبتسما، وقال له لا تقلق أنت بذات لن يعملوا لك شيء ولن يجرؤوا على ذلك.

واصل ضابط الاستخبارات المشي والتفتيش بنفس أسلوبه المستفز, لفت نظري إلى مضيفة في الطائرة وهي تمشي وتجاوز صفوف مقاعد الركاب وهي تشتعل من الغضب فقمت ومشيت خلفها بشكل لا إرادي لماذا, ناديتها عفوا استاذة هل في شيء أو ازعجك أحد ردت عليا مبتسمة “لا؛ ولكن اكره الوقوف في هذه المنطقة أحس باني مقيدة” تعجبت من كلامها وما أثار تعجبي أكثر إنها ليست يمنية الجنسية بل من جنسية عربية أخرى وتشعر بقيود تفتيش الطائرة فما بالكم المسافرين, رجعت الى مقعدي وانظر للرجل الدبلوماسي وهو يلتفت يمين وشمال وملامح القلق مرسومة على وجهه وكذلك اليهودي اليمني كان يشعر بالقلق ونظر الى أطفاله وهم نائمون.

أحسست بشعور حزين وأنا أنظر إلى المسافرين وهم منتظرين إقلاع الطائرة, نظرت إلى وجه اليهودي وتحدثت معه ما بك قلق هل لديك شيء غير قانوني قال “لا” فقلت له اذا لا تقلق فهذه اجراءات عاديه مبتسماً له أحاول إخراجه من حالة القلق التي هو فيها, فجأة يقول لي بصوت منخفض “في معي شيء خائف لا يكتشفوه في الشنطة” استغربت وقلت له ما هو قال لي “مسحقة” – اداة قديمة تتكون من حجر كبيرة مسطحة وأخرى صغيرة لعمل السحاوق وهو اكلة شعبية) فضحكت قلت له يا مجنون ماذا سوف تعمل بها؟ فاستطردوا بسؤال آخر انتظر لحظة إلى أي بلد مسافر انت؟, قال لي “مسافر الى امريكا” قلت له كلكم سوف تذهبون الى امريكا قال “نعم الوضع الذي نحن فيه لا استطيع ان اوصل العيش في اليمن” وهو في نص حديثة احد المضيفات تنادي باسم اليهودي من خلال الميكرفون وتطلب منه التوجه إلى مقدمة الطائرة فقلت له اذهب ولا تقلق فلن يحدث شيء فقام اليهودي من مقعدة وهو يمشي بخطى غير ثابتة مرت دقائق ونظرت إليه وهو عائد ولكن ليس بنفس الخطوات السابقة بل بافتخار وكأنه خرج من معركة منتصر ابتسمت له وقلت اعطوك الجوازات قال “نعم” واخرجهم من جيبة مبتسم قلت الحمد لله فسالته ماذا قالوا لك ضحك ضحكة خبيثة، وقال “لا؛ بس قالو ان خيبر وبني قينقاع وموطن اجدادي قريبة من هنا ههههههه” استغربت من رده, وفي نفس الوقت ضحك اليهودي كانت المضيفة تدعو باسم الرجل الدبلوماسي لتوجه الى مقدمة الطائرة, قام الرجل وهو مشدود الوجه وقبل ان يذهب الى مقدمة الطائرة اعطاني هاتفة الخلوي وقال لي “اخر 3 ارقام هم لابني و صديقي اذا حصل أي مكروه بلغهم رجاءً” وذهب الى إلى مقدمة الطائرة المكان الذي يجلس فيها صاحب النظارات السوداء, بعد 10 دقائق عاد الرجل وملامحة اكثر قلقاً ليس كملامح اليهودي الذي عاد وهو مبتسماً سألت الرجل الدبلوماسي خير دكتور ماذا حصل رد وهو حزين جداً وقال لي “لم يجدو اسمي بين قائمة المسافرين الذين يتم ارسالها الى السلطات السعودية قبل اقلاع الرحلة ب 12 ساعة, وقال بصوت شاحب سيرجعني بحافلة إلى اليمن عبر منفذ الوديعة” فقلت له من قال هذا؟! رد عليا “صاحب النظارة السوداء (رجل الاستخبارات)” فقلت له لا تقلق فمن المستحيل إرجاعك وأنت قد قطعت تذكرة السفر ولديك الاوراق الرسمية التي تثبت ذلك ولكن كنت متيقناً في قرارة نفسي بأنه لا توجد أي اوراق تمنع ضابط الاستخبارات من تنفيذ قراره كونه صاحب الامر الأول والأخير داخل الطائرة.

المضيفة كل فترة تنادي باسم شخص للذهاب الى مقدمة الطائرة مرت 3 ساعات الى ان جاء صاحب النظارات السوداء الى الرجل الدبلوماسي، وقال له “اسمك مش موجود في قائمة الاسماء كما تعلم وأنت تعرف اني أستطيع ان اوقفك واعود بك الى اليمن ولكن هذه المرة بمشيك ولكن في المرة القادمة لابد ان تقطع التذاكر قبل الرحلة ب 12 ساعة” واعطى الرجل جوازه وماهي الا دقائق والطائرة اقلعت وكل المسافرين حزينين لهذا الوضع بعد ساعات وصلت الطائرة الى الاردن وهممنا بالنزول وكل شخص يفكر بماذا ينتظره. آلام مسافر لم تنتهي بعد وهناك احداث من الواقع سوف احاول سردها في المدونات القادمة من تجارب واحداث حصلت لليمنيين في الغربة …♦

 

آلم مسافر

آلم مسافر..

 

1411140049-4796e6e0b0fa00257bc726a27957c257

صباح الخميس 22 أكتوبر 2015 الساعة 9 صباحاً توجهت أنا وصديقي إلى مطار صنعاء الدولي للسفر إلى المدينة الأردنية الهاشمية عمّان تلك المدينة التي أقيمت فيها الحضارات العريقة الرومانية والأموية، فالأردن هي الدولة الوحيدة التي تهبط فيها طيران اليمنية والتي تسير إليها رحلة كل يومين من صنعاء إلى الأردن، ولكن قبل وصولها إلى الأردن لابد أن تمر على مطار البيشة، وهنا تبدأ قصتي….
بعد انتظار في مطار صنعاء لوصول الطائرة التي سوف نسافر على متنها حيث كان موعد رحلة الطائرة الساعة 12 ظهراً ولأسباب غير معروفة لم نتمكن من السفر إلا الساعة 7 مساءً، بدأت الطائرة في الارتفاع من الأراضي اليمنية والغريب أن هذه الرحلة ليست أول رحلة لي ولكن أحسست بأنها أول رحلة وأول مرة أركب فيها الطائرة.
بدأ كابتن الطائرة بالترحيب بنا ومدنا بمعلومات الرحلة وارتفاع الطائرة وسرعتها وخط السير البروتكولات المعتادة، ولكن ما لفت انتباهي هو أن الكابتن وهو يتحدث عن خط سير الرحلة ذكر إننا سوف ننزل في مطار بيشة للتفتيش وكانت نبرة صوته حزينة عند ذكر مطار بيشة ليس هو وحدة بل جميع طاقم الطائرة.
أحسست بأن هناك امر غير مستحب سوف يحدث من تعابير وجوههم، بعد فترة قصيرة هبطنا في مطار بيشة – المطار العسكري الذي توسع من اجل نزول الطائرات اليمنية للتفتيش ولكن ليس هذا هو السبب الرئيسي الذي نعرفه …
بدأ رجال الجمارك بالدخول إلى الطائرة، تجول شخصان في الطائرة بدون أن يتحدثوا إلى أي شخص حتى طاقم الطائرة من مضيفين ومهندسين أو حتى يسألوهم بشيء بعد ذلك نزلوا من على متن الطائرة وماهي إلا دقائق وإذا برجلان يرتديان الشماخات السعودية والنظارات السوداء تعتلي وجهيهما الباردان ونظراتهما اللاتي تتحركا يمين وشمال من خلف نظاراتهما السوداء التي بكاد نستطيع أن نرى تحرك عينيهما، بدئا بالتفتيش والتدقيق على جوازات السفر واحد في يمين الطائرة والأخر على شمالها بدأ الملل يتسلل إلى داخلي من كثر الانتظار ..إلى جواري في المقعد رقم 13G امرأة أمريكية تنظر بتعجب مما يدور حولها، اليهودي الذي في جانبي وهو من يهود اليمن خلفه أطفاله وفي المقدمة رجل يصيح من الألم، فجأة يصل رجل الاستخبارات السعودي إلى المرأة الأمريكية ويطلب منها الجواز ولكن المرأة لم تفهم ماذا يقصد.. يبتسم الرجل ويقول لها وهو يمضغ العلكة Passport مدام فهمته المرأة الأمريكية وأعطته جواز السفر.. يقلب الجواز ويسألها هل أنتِ بمفردك أم معك احد ترد عليه بالإنجليزية بمفردي وتستطرد بالقول أنا متزوجة من يمني، ولكنه ليس معي ،،ملامح رجل الاستخبارات تتغير إلى الغضب ويسألها بكل سخرية (كيف الزواج باليمنيين كويس او مش كويس؟!) وتتناغم مع سؤاله ضحكات استهزائيه فأتى ردها سريعاً بقولها كويس جدا جدا…
يواصل رجل المخابرات فحص الجوازات ولكن ليس من أجل البحث عن اسم او عن أي شيء بل من اجل ايصال رسالة نحن نستطيع إن نوقفكم في أي وقت نشاء، استمر رجل الاستخبارات بتقليب الجوازات حتي وصل الى المقعد الذي بجواري وكان يجلس فيه رجل ذو لبس رسمي طلب منه الجواز فسحب الرجل الجواز من جيب الكوت وكان جوازه أحمر مكتوب عليه جواز دبلوماسي وبدون أي مبرر أخذ رجل الاستخبارات الجواز وادخله في جيبه وتحرك الى المقعد الذي يليه، ملامح وجه الرجل الدبلوماسي تغيرت سريعاً إلى الغضب فقلت له اهداء كل شيء سيكون على ما يرام فلا تقلق كلنا معك، واصل رجل الاستخبارات السير بين المقاعد وكان يتفحص الجوازات وهو يمضغ العلكة حتى وصل إلى اليهودي الذي بجوار وقد عرف إنه يهودي من خلال الزنانير التي على رأسه، فصادر جوازه أيضا.
يتبع  آلم مسافر..

 

 

 

الجزء الثاني تستطيعون قرائتة عبر الدخول للمدونة الرئيسة

حواري صنعاء

او الدخول على هذا الرابط

آلم مسافر (الجزء الثاني)

سناء.. ألماً مهجور

 

سناء طفلة في المرحلة الإعدادية، ترسم مستقبلها لتكون إمراة ذات شأن عظيم تخدم وطنها، سناء تحب صديقاتها أحلام وسحر وكوكب. سيناء

سناء: أحلام  إلى متى هذه الحروب تعبت، أريد الذهاب إلى الملاهي ألعب استمتع أشاهد التلفاز، لماذا كل هذا الشقاء ماذا صنعت اليمن لأجل إن يحرمني من كل هذه أحلام؟! أحلام ردي أحلام مالك أحلام.. اوووووف سأذهب إلى سحر هي أكثر صديقة تستمع إلي.

سناء:   سحر كيفك؟ إشتقت إليك، أني متعجبة من أمر أحلام فهي تتجاهلني ولم ترد علي؟!

سحر متي نذهب إلى السوق فهناك الكثير أشياء أرغب بشرائهم، كما أني أود أن أشتري هدية لأمي كي تكون مفأجئة لها، فما رائيك بذهب إلى السوق سوية بعد الإنتهاء من الإختبارات.. سحر.. سحر.. سحر لماذا لا تردي عليا؟! ولكن تأكدي بأني حزينة منك أيضاً.

 

سناء:  ماما لماذا أنتي نائمة، ماما أصحي ماما.. ماما.

 

 

ام سناء تقوم من الفرش وهي تصيح سناء أين سناء سناااااااء 

سناء: ماما انأ جنبك ماما.. ماما.. ماما..

لا تعلم سيناء بإن روحها هي التي  تخاطب صديقاتها وامها….

 

 

قصة سناء مشابهة لقصة الطفل الغريق إيلان في شواطئ تركيا، ولكن سناء ليست بشاطئ أو غرقا وفي دولة غربية  أو دولة للهجرة، بل في غرفتها الوردية التي تكسو جدرانها رسومات المستقبل الذي تحلم به سناء، ولكن للأسف القصة متشابهة، ولكن الفرق بينهم إن إيلان تعرف عليه العالم كله، ولكن سناء لم يلتفت إليها أحد…

 سناء البدوي عمرها 14 سنة استشهدت في تاريخ ٤سبتمبر٢٠١٥، وهي تذاكر وتراجع دروسها، وقد جهزت أقلامها للاختبار أخر سنة في المرحلة  الإعدادية وهي سعيدة لأن أمها وعدتها بالخروج معها، والذهب إلى الملاهي بعد الإنتهاء من أداء اختبارات الشهادة الأساسية، ولم تكون تعلم بإن الصاروخ الذي كانت تتمني أن تلعب به في الملاهي سيكون صاروخ حقيقي مرسل لها من بلد توجد فيه أقدس بقعة للمسلمين، في أرض الكعبة المشرفة…

 

 ملائكة الرحمن أخبرة سناء  بأنها سوف تموت. سناء أخبرت صديقتها بإن ملائكة الرحمن سيخذونها إلى الجنة، ولكن لم تعلم متي أو كيف هذه الصور كانت بين سناء وصديقتها…

محادثة بين سيناء وصديقتها1

محادثة بين سناء وصديقتها1

 

محادثة بين سيناء وصديقتها1

محادثة بين سناء وصديقتها2

محادثة بين سيناء وصديقتها3

 

صديقات  سناء أخبرنني بأنها طفلة رقيقة طموحة تحب مدرستها وصديقاتها، وأخبرتني إدارة المدرسة كانت بنت مميزه من صغرها محبوبة ونشيطه وذكية وشقاوتها بريئة. 

هذه أحد قصص أطفال اليمن وهناك الكثير من سناء تقتل كل يوم بسبب الحرب الهمجية في اليمن…

كلية الإعلام بصنعاء جزاً من ألم …

كلية الإعلام بصنعاء جزاً من ألم …

 

 

كلية الإعلام بجامعة صنعاء

كلية الإعلام بجامعة صنعاء

 

 

أنور: يا صديقي أمس شهدت عرض مهم عن السوشل ميديا …

نصر : جوعتني يا شيخ ..

أنور : ايش دخل الجوع ألان ياعم نصر

نصر : امووووووت في شي أسمة سوشي (أكلة صينية ) ..

 

أنور سوشي بعينك…! أقولك سوشل ميديا يعني مواقع التواصل الاجتماعي .

 

نصر :؟؟؟؟ أيش يعني

 

أنور : نصر ..!! أنت طالب في كلية الإعلام سنة رااااابعة منك جد أو تمزح

 

نصر لا والله من جد ما امزح ايش يعني

 

 

 

نعم هذا حوار حقيقي وليس مجرد دعابة ..

نصر طالب بكلية الإعلام زيه زى كل الطلاب في كلية الإعلام بجامعة صنعاء الذين يدرسون منهج له من التسعينات دون أي تحديث

 

أنا طالب بنفس الكلية وشاركت في الكثير من الورشات التدريبية في مختبر الإعلام ورشات محلية و دولية ولكن للأسف داينا أحس إنني لم استفيد أو أتحصل معلومات في كليتي بالعكس في الدورات التدريبية لأنها تمتلك منهج أكاديمي وتدريبي حديث

 

كلية الإعلام تدرس بمنهج منذ عام 1994 وأقدم كذالك السنة الماضية درست مادة توثيق إعلامي وكان تتحدث عن التوثيق اليدوي و الأرشفة اليدوية و عن كيفه توثيق الأفلام القديمة فقط ولم يتكلم عن أي أرشفة الكترونية فذهبت إلى مدرس المادة (معيد ) من اجل طرح اقتراح للتحديث فكانت الصاعقة انه لا يعلم ما هي الأرشفة الالكترونية ولم يدرس من قبل هذه المادة ولكن العيب ليس منه فقط بل من إدارة الجامعة لعدم عمل ورشات تدريبية لمدرسين المواد المعيدين و الدكاترة ..

 

 

وهناك الكثير من الإعلاميون الذين لا يجيدون استخدام الحاسوب و مواقع الالكترونية و مواقع التواصل الاجتماعية مما يبين إن الإعلام في اليمن لا يواكب الإعلام العربي و العالمي ولو أن الخطاء ليس من قبل الكليات أو المؤسسات الإعلامية فقط بل ألوم كذالك على الإعلاميون الذين لا يطورون أنفسهم بتدريب في المنصات الالكترونية و المواقع الاجتماعية

 

 أمل الصغير خريجة العام الماضي قالت :للأسف الشديد تفتقر كلية الإعلام لأبسط مقومات التدريس بالأضافة الى المبنى المتهالك والرث وعدم توفر أدوات للتطبيق العملي ،أيضا يعاني من منهج هش وقديم وقد أكل علية الدهر وشرب منهج سبعيني لا يواكب ابداً تطورات العصر الراهن وعصر التكنولوجيا والسوشل ميديا تطور العالم وأصبح بضغطة زر يرسل ويستقبل ويتابع ونحن في كلية الاعلام مازلنا ندرس المايكروفيلم القديم والكتابة على ورق البردى أشياء تعد من التاريخ وقد اندثرت منذ عقود إضافة الى عدم تأهيل الكادر التدريسي بكل ماهو جديد ويواكب عصر السرعة .

 

 

 

فيديو

فلم وثائقي فرنسي يتكلم عن وضع اليمن في 1967 م

ثورة , 26 سبتمبر,عبد الله السلال

ثورة , 26 سبتمبر,عبد الله السلال صورة من ارشيف Wikipedia

 

فلم وثائقي فرنسي يتكلم عن وضع اليمن في 1967 بعد الثورة المجيدة ثورة 26 سبتمبر 1962م يتكلم الفلم عن الوضع المأساوي لليمن وعن تخلفه التعليمي و الحضاري, وكذلك يتكلم عن مساعدة الجمهورية المتحدة العربية (مصر ) العسكري والتعليمي و الاقتصادي وفي نفس الوقت يظهر كره بعض اليمنيين والخوف منهم وبسبب العادات والتقاليد ,و التسلط و الهمجية من المصريين لليمنيين العزل بسبب الأفكار المسبقة التي تم تعبيتها في أذهان اليمنيين من قبل الملكية. Continue reading

صورة

السوق السوداء

الســوق الســوداء

01

شارع خولان -بصنعاء

السوق السوداء ..أكرم رب أسره يبلغ من العمر 28 سنة يعمل بسيارة أجرة لدين طفلين وأمهما يهتم برعايتهم ودخلة الوحيد من حبيبته عزيزة (سيارته الأجرة ) يعمل به ولديه زباين دائما يخذهم من المنزل إلى أعمالهم ويعود بهم أخر المساء وكذالك في منتصف النهار يبحث عن مشاوير أخري ؛لدي أكرم حلم وهو شراء قطعة ارض ليبني بيت أحلامه له ولأسرته ولكن الحلم هذا بداء يهرب من مخيلة أكرم من أول يوم بدايته فيه الحرب في صنعاء البترول بداء ينعدم يوم بعد يوم توقف أكرم عن العمل الزبائن يتصلون بأكرم ولكن للأسف لا يعرف ماذا يرد فلا يوجد أمامه إلا خيارين:- إن يعتذر أو يذهب إلى السوق السوداء من اجل شراء مادة البترول التي سعره ثلاثة إضعاف السعر الرسمي …..

هذه احد قصص المواطنين الذين يعنون بسبب عدم وجود مادة البترول في بلادي إلا في مكان واحد مكان يسمي السوق السوداء يتواجد كل أنواع المواد النفطية (البترول – الديزل – الغاز – الخ) أمام مراء الدولة والأجهزة الرقابية والتنفيذية كانت بداية السوق السوداء في صنعاء في العام 2011 بداية الربيع العربي باليمن حين انعدمت المواد النفطية وظهرت في شارع خولان هذا الشارع الذي أصبح أهم شارع لسوق السوداء وتجارتها وألان ظهرت من جديد مع بداية الحرب على اليمن ولكن ألان بدون أي حواجز لدرجة وجود قواطر مملة بالمواد النفطية ووجود كذالك طرمبات والذي استغرب منه الكثير من الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي حين تواصلت مع الصفحة الرسمية لشركة النفط وكان العجيب إن لهم علم بهذا وكان ردهم “تاجر السوق السوداء” وبقمة الوقاحة “هذا يخص الجهات الأمنية نحن جهة توزيعيه وليس جهة ضبط “…!

03

هناك الكثير يتسالون كيف تصل هذه المواد الى تجار السوق السوداء وبعد البحث عن إجابة اتضح أن هناك طرفين:- الطرف الأول بعض اصحاب السيارات يدخلون في طوابير البترول لتعبيه وتكون المدة من 6 ساعات إلى 24 ساعة وبعد وصولهم وتعبيتهم سياراتهم يتم تفريغها من البترول و يتم بيعه لـ تجار السوق السوداء ،اما الطرف الاخر هم من المشرفين في شركة النفط من أنصار الله و المسؤلين الذينا يبيعون كمية كبيرة بالاتفاق مع أصحاب محطات البترول

 

 

هذه ردود بعض الناطشين على مواقع التواصل الاجتماعي لموضوع السوق السوداء:

عهد الحضرمي :- بالأغلب السوق السودا تقوم بها الدولة لأسباب كاقناع الناس بضرورة جرعات سعرية جديدة مقابل توفير المواد.

الكف الابيض:- طلع اصحاب السوق السوداء هم اصحاب المصانع الذين سمحوا لهم باستيراد النفط مقابل تشغيل المصانع فباعوا اغلبيته في السوق السوداء.

Abeer Kareem :-السوق السوداء من ايجابياته انه خلى العاطلين عن العمل يلقو عمل يكسبهم ذهب…